ايفون ١2 برو ماكس 5 جى – 256 جيجا

6,290 SAR شامل الضريبة

سبّاق، عن تصور وتصميم.

شريحة A14 Bionic فائقة السرعة، تعجز عن مجاراتها أي شريحة في هاتف ذكي آخر. نظام كاميرات Pro يرتقي بالتصوير في الإضاءة الخافتة إلى مستويات عالية، وإلى مستويات أعلى في iPhone 12 Pro Max. واجهة Ceramic Shield توفر حماية للجهاز أفضل بأربع مرات في حال سقوطه. لنكتشف الميزات والقدرات الخارقة التي يخفيها هذا الجهاز!

    • 969 SAR

    AppleCare+ for iPhone 11 Pro, iPhone XS, and Max models

    تمدد +AppleCare فترة تغطية الإصلاح والدعم التقني لمدة تصل إلى سنتين من تاريخ الشراء الأصلي لجهازك. كما تضيف تغطية لحالتين من الأضرار العرضية الناتجة عن الاستخدام كحدّ أقصى ، يخضع كل منهما لرسوم الخدمة. اقرأ المزيد

  • غير متوفر أونلاين، الرجاء التحقق من التوفر في المعارض.

    Reset options
محو الاختيارات
كود المنتج: N/A التصنيفات : ,

Ceramic Shield
معدنها أقوى.

تميز iPhone أصلاً بأقوى زجاج في هاتف ذكي. لذا، وبهدف تحقيق قفزة نوعية لتعزيز متانة iPhone 12 Pro وقوته، أدخلنا مادة جديدة بالكامل.

بلورات سيراميك. على مستوى النانو

أهلاً بك في عالم Ceramic Shield. هي واجهة مصنوعة من زجاج مدعّم ببلورات النانو سيراميك التي تتفوق بصلابتها على معظم المعادن. قد تبدو العملية سهلة، إلا أنها في الواقع معقدة للغاية كون أغلب أنواع السيراميك مواد غير شفافة. لكن من خلال التحكم في نوع البلورات ودرجة التبلور، نجحنا في ابتكار تركيبة حصرية تعزز صلابة السيراميك إلى حدها الأقصى وتحافظ في الوقت نفسه على شفافية عالية. هذا هو الإنجاز النوعي الذي يجعل Ceramic Shield الدرع المثالي لحماية شاشتك. وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها هذه المادة في هاتف ذكي، وهي أقوى من زجاج كل الهواتف الذكية.

عملية تبادل أيوني مزدوج

الواجهة الصلبة إنجاز مهم، إلا أننا أردناها مقاومة للخدوش أيضاً. لذلك اعتمدنا عملية التبادل الأيوني المزدوج التي نستخدمها على الزجاج الخلفي كي نحمي الشاشة من الكسور والخدوش والتلف الذي ينتج عن الاستخدام اليومي.

حماية أفضل 4x في حال سقوط الجهاز

إلى جانب واجهة Ceramic Shield هناك عامل إضافي يساهم في تعزيز متانة الغطاء الأمامي، وهو توازيه مع سطح الهاتف وصولاً إلى الحواف، ما يساعد على زيادة الحماية. والنتيجة هي أننا حسنّا مستوى حماية الجهاز بأربعة أضعاف في حال سقوطه، وهذه أكبر قفزة يشهدها iPhone خلال عام واحد على الإطلاق.

أداء لاسلكي ولا أسرع
أهلاً بجيل 5G

منح تكنولوجيا 5G جهاز iPhone سرعات فائقة للاتصال اللاسلكي كما أنها تعزز أداءه على الشبكات المزدحمة. وبالتالي أصبح بإمكانك تنزيل ملفات ضخمة أينما كنت أو تشغيل أفلام عالية الجودة بوضوح HDR عبر الإنترنت، من دون انتظار أو تباطؤ. ويتميز iPhone أيضاً عن غيره من الهواتف الذكية بأكبر عدد من نطاقات 5G لتعيش سرعتها في المزيد من الأماكن، في حين أن هذه السرعة الهائلة ستمنح تطبيقات المستقبل آفاقاً جديدة من القدرات والإمكانات.

تصميم iPhone لأجل 5G‏

صممنا هوائيات ومكونات مخصصة للشبكة اللاسلكية لتقديم مستوى أعلى من الاستجابة بالإضافة إلى الكفاءة المذهلة. ثم زوّدنا iPhone 12 Pro بأكبر عدد من النطاقات في أي هاتف ذكي، لكي تستمتع بقدرات 5G في أماكن أكثر.

هناك 5G. وهناك 5G على iPhone.

لم يكن هدفنا مجرد دمج تكنولوجيا 5G في iPhone 12 Pro، بل تقديم أفضل تجربة 5G على الإطلاق من دون أي مساومة. ولهذا، كان علينا أن نعمل بطريقة مختلفة بعض الشيء.

تعزيز البرامج

لقد راجعنا منظومة برامجنا بالكامل، بدءاً من التطبيقات وصولاً إلى أطر العمل على مستوى الأنظمة، وأجرينا عليها تحسينات للاستفادة من شبكة 5G إلى أبعد حد. مثلاً، يمكن لتطبيقاتك أن تستفيد من شبكة 5G من دون استهلاك طاقة إضافية.

وهذه مجرد البداية

تعاونا أيضاً مع شركات الاتصالات وأجرينا عمليات هندسية واختبارات مكثفة بهدف تعزيز أداء شبكات 5G. وحتى الآن، لاحظنا سرعات حقيقية مذهلة، إلى جانب تحسن في جودة المكالمات الصوتية، وعمر البطارية، والتغطية حول العالم. إنها 5G، على طريقة iPhone.

الحفاظ على عمر البطارية مع نمط Smart Data‏

شبكة 5G على iPhone ليست أسرع وحسب بل أكثر ذكاءً أيضاً. فعندما لا يكون iPhone بحاجة إلى سرعات 5G، مثلاً عند تشغيل الموسيقى عبر الإنترنت في الخلفية، يستخدم شبكة LTE تلقائياً للحفاظ على عمر البطارية. ولكن ما أن تصبح السرعة الفائقة ضرورية، لتنزيل موسم كامل من برنامجك المفضل مثلاً، ينتقل iPhone 12 Pro إلى 5G. وبالطبع يمكنك أن تختار استخدام 5G متى كانت متاحة.

A14 Bionic
حتى شريحتنا السابقة وقفت لها احتراماً.

A14 Bionic هي أول شريحة بدقة 5 نانومتر في المجال، مع مكونات متطورة للغاية حجم كل منها لا يتجاوز حجم الذرات. وبفضل وحدات الترانزستور التي ازدادت بنسبة أربعين بالمئة، ارتقت السرعات إلى مستوى جديد وتعززت الكفاءة للحصول على عمر بطارية أطول. أما معالج إشارة الصور الجديد، فيتيح لك تسجيل الفيديوهات بتنسيق Dolby Vision، وهي تقنية تغيب عن كاميرات الأفلام الاحترافية، وعن الهواتف الأخرى أيضاً.

تتطلب قدرات iPhone 12 Pro الجديدة سرعة هائلة، لا بل خاطفة. وإحدى الطرق التي تساعد على ابتكار شريحة أسرع هي زيادة عدد وحدات الترانزستور، وبالتالي لا بد من تكبير الشريحة أو تصغير وحدات الترانزستور.

اخترنا تصغير الترانزستور، بحيث أصبح iPhone 12 Pro أول جهاز يضم شريحة بدقة 5 نانومتر في المجال. تُقاس مكونات هذه الشريحة بالذرات، أي أنه يمكن ضم وحدات الترانزستور إلى بعضها البعض بطريقة مذهلة لكي تتدفق الطاقة في ما بينها بشكل أسرع من دون أن تتبدد كثيراً أثناء تدفقها. هكذا تعمل شريحة A14 Bionic على تعزيز الأداء وتوفير الطاقة في الوقت نفسه.

محرك عصبي Neural Engine مع 16 نواة

قمنا بتحسين أداء المحرك العصبي Neural Engine بشكل كبير من خلال مضاعفة عدد النوى من 8 إلى 16 نواة. وبذلك تصبح مهام التعلم الآلي التي تتطلب أداءً فائقاً، مثل استخدام Deep Fusion لتحسين تفاصيل صورك، أسرع بنسبة 80%. كما جعلنا مسرّعات التعلم الآلي المخصصة في وحدة المعالجة المركزية أسرع بنسبة 70%، لتستفيد كل التطبيقات من أداء شريحتنا المطوّر من كل نواحيها.

معالج إشارة صور جديد كلياً

 تسجيل فيديو 4K HDR بتنسيق Dolby Vision‏

ماذا يعني لك هذا؟ يعني أداءً هائلاً ورهيباً على مختلف المستويات والمهام. ميزة HDR 3 الذكية التي تمكنك من التقاط صور أقرب إلى الواقع. تفاصيل محسّنة في الفيديوهات عالية الجودة بفضل خفض التشويش الزمني المتطور في معالج إشارة الصور الجديد. وفيديوهات Dolby Vision يتم ترميزها أثناء تصويرها، فتغنيك عن أجهزة الكمبيوتر الاحترافية في استوديوهات المونتاج وتعديل الفيديوهات. لا شيء يشبه شريحة A14 Bionic المبدعة، ونحن نتوقع منك أن تبدع معها.

تسجيل Dolby Vision
60 مرة ألوان أكثر. روعة إلى ما لا نهاية.

أول كاميرا على الإطلاق تسجل بتنسيق Dolby Vision

يرتقي iPhone 12 Pro بتسجيل فيديوهات HDR من جودة bit‏-8 إلى جودة ‏bit‏-10، ليتيح لك التقاط 700 مليون لون والاستمتاع بفيديوهات أقرب إلى الواقع. وهو يذهب أيضاً إلى مدى أبعد مع تنسيق Dolby Vision المستخدم في استوديوهات الأفلام. ويمكنك حتى تعديل فيديوهات بتنسيق Dolby Vision واستخدام AirPlay لتختبر الفرق وكل الفرق على الشاشة الكبيرة.

الارتقاء بتسجيل فيديوهات HDR من جودة bit‏-8 إلى جودة ‏bit‏-10 هو خطوة جبارة تتيح التقاط كم هائل من الألوان. كما أن إضافة Dolby Vision من بداية العملية إلى نهايتها، أي من التصوير إلى التعديل إلى التشغيل، تسمح لهاتف iPhone 12 Pro بإنجاز مهام أكثر مما تنجزه الكاميرات المستخدمة في صناعة الأفلام.

تخضع الأفلام اليوم في مرحلة ما قبل الإنتاج لتدريج الألوان مع Dolby Vision. هذه العملية الضخمة التي تتطلب وقتاً طويلاً تُنفذ على أجهزة الكمبيوتر الاحترافية في استوديوهات المونتاج والتعديل. إلا أنها اليوم أصبحت في جيبك الصغير. ولأجل هذه الغاية ابتكرنا طريقة ديناميكية جديدة بالكامل لضبط ومعالجة كل إطار مع Dolby Vision وأنت تصور.

كيف يعمل؟ يلتقط iPhone 12 Pro الصور بمستويين من التعريض الضوئي. ومن ثم يعطي معالج الصور الذي صممناه رسماً بيانياً لمختلف قيم تدرجات الألوان في كل إطار. وبعد ذلك، يتم إنشاء بيانات تعريف Dolby Vision طبقاً لذاك الرسم. ولم يكن هذا ممكناً في الوقت الفعلي من دون شريحة A14 Bionic وسرعتها الهائلة

لم يكن أحد يستطيع تصوير الفيديوهات بتنسيق Dolby Vision وتعديلها على هاتف ذكي قبل iPhone 12 Pro. أما الآن فبإمكانك تعديل كل فيديوهات Dolby Vision على iPhone من خلال تطبيق الصور وiMovie أو Clips، أو على Mac بواسطة Final Cut Pro (يتوفر لاحقاً هذا العام).

بفضل iPhone 12 Pro وشريحته خارقة السرعة ستتمكن من تصوير فيديوهات 4K بتنسيق Dolby Vision بمعدل لغاية 60 إطاراً في الثانية، وأيضاً تعديل هذه الفيديوهات بالسهولة التي تعودت عليها، ومشاهدتها على شاشة تلفازك بنقرة واحدة من خلال AirPlay.‏4 إنها تجربة مذهلة لن تعيشها مع أي هاتف آخر.

معلومات إضافية

اختار اللون

, , ,

التقييمات

لا توجد تقييمات حتى الأن

كن أول من يقيم “ايفون ١2 برو ماكس 5 جى – 256 جيجا”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك أيضا....